آهم الأخبار

لقطات “مثيرة” نشرتها وكالة الأناضول لأول مرة خلال محاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا

نشرت وكالة “الأناضول” التركية عددا من الصور والفيديوهات، التي تعرض لأول مرة وتوثق لحظات المحاولة الانقلابية الفاشلة في يوليو 2016، تزامنا مع حلول ذكراها الثالثة.

ANADOLU AGENCY (AR)

@aa_arabic

.. “الأناضول” تواصل نشر مشاهد جديدة لمحاولة الانقلاب الفاشلة
قوبلت محاولة الانقلاب باحتجاجات شعبية عارمة في معظم المدن والولايات التركية، إذ توجه المواطنون بحشود غفيرة تجاه مبنى البرلمان، ورئاسة الأركان بالعاصمة، ومطار أتاتورك الدولي بمدينة إسطنبولhttp://v.aa.com.tr/1531166 

مشاهدة تغريدات ANADOLU AGENCY (AR) الأخرى

وتظهر المشاهد التي حصلت عليها الوكالة، انقلابيين مسلحين، يقومون باعتقال اثنين من مرافقي والي مدينة إسطنبول آنذاك واصب شاهين.

وترصد الكاميرات كيفية قيام الانقلابيين بطرح مرافقة الوالي على الأرض ونزع مسدساتهم.

ANADOLU AGENCY (AR)

@aa_arabic

.. “الأناضول” تواصل نشر مشاهد جديدة لمحاولة الانقلاب الفاشلة
قوبلت محاولة الانقلاب باحتجاجات شعبية عارمة في معظم المدن والولايات التركية، إذ توجه المواطنون بحشود غفيرة تجاه مبنى البرلمان، ورئاسة الأركان بالعاصمة، ومطار أتاتورك الدولي بمدينة إسطنبولhttp://v.aa.com.tr/1531166 

٢٣ من الأشخاص يتحدثون عن ذلك

كما يظهر في المشاهد قيام الضابط الانقلابي أحمد طاشتان بضرب مرافقة شاهين، وإصداره أوامر للعسكريين الانقلابيين بإطلاق النار على المرافقة في حال بدر منهما أي حركة.

عرض الصورة على تويترعرض الصورة على تويترعرض الصورة على تويترعرض الصورة على تويتر

ANADOLU AGENCY (AR)

@aa_arabic

.. “الأناضول” تواصل نشر مشاهد جديدة لمحاولة الانقلاب الفاشلة
وترصد الكاميرات كيفية قيام الانقلابيين بطرح مرافقة الوالي على الأرض ونزع مسدساتهمhttp://v.aa.com.tr/1531166 

مشاهدة تغريدات ANADOLU AGENCY (AR) الأخرى

وشهدت العاصمة أنقرة ومدينة إسطنبول، منتصف يوليو/ تموز 2016، محاولة انقلاب فاشلة نفذتها عناصر محدودة من الجيش تتبع منظمة “فتح الله غولن” الإرهابية، وحاولت خلالها السيطرة على مفاصل الدولة ومؤسساتها الأمنية والإعلامية، واغتيال الرئيس رجب طيب أردوغان.

اقرأ/ي أيضا :  الاحتلال يقرر تقليص مساحة الصيد في غزة

وقوبلت محاولة الانقلاب باحتجاجات شعبية عارمة في معظم المدن والولايات التركية، إذ توجه المواطنون بحشود غفيرة تجاه مبنى البرلمان، ورئاسة الأركان بالعاصمة، ومطار أتاتورك الدولي بمدينة إسطنبول، ومديريات الأمن في عدد من المدن، ما أجبر آليات عسكرية كانت تنتشر حولها على الانسحاب، وساهم بشكل كبير في إفشال المخطط الانقلابي.

مقالات ذات صلة

إغلاق