كلام في حق المعلم >> أ. وائل عياد

2020-03-14T11:46:27+02:00
2020-03-14T12:13:32+02:00
تعليم
669 views مشاهدة
كلام في حق المعلم >> أ. وائل عياد
كلام في حق المعلم >> أ. وائل عياد

كلام في حق المعلم:
لا ينكر صاحب عقل وخبرة ودراية ما للمعلم من دور كبير وفعال في عملية التعليم وأنه لا يستطيع أحد في العالم أن يسد مكان المعلم ولا أن يقدم المعلومة للطلبة مثله سواء مواقع الانترنت أو التعلم الالكتروني أو التفاعلي أو البطاقات أو غيرها من هذه البدائل، ومن يقول بذلك فهو واهم، ولكن يا أعزائي،

قد تقتضي الضرورة في بعض الأوقات أعني أوقات الطوارئ كالكوارث الطبيعية أو الحروب أو انتشار الأوبئة أو هجرة السكان لسبب أو لآخر، أن يلجأ القائمون على المنظومة التربوية -مضطرين-إلى بعض هذه البدائل التي يمكن من خلالها أن يبقى الطالب متواصلا مع التعليم حتى ولو بالنزر اليسير، لا أقول هنا إن 100% من الطلبة سيتعاطون مع هذه البدائل ولا حتى أقل من ذلك بكثير بكثير بكثير بكثير ، ولكننا نسدد ونقارب ونبذل الوسع ونعتذر إلى ربنا وإلى شعبنا إذا ما سئلنا عن ما قدمناه في هذه الأوقات الطارئة.


مرة أخرى أؤكد وأؤكد وأؤكد أن لا أحد يمكن أن يسد مكان المعلم .. لا أحد يمكن أن يسد مكان المعلم .. ولكنه جهد المُقلِّ..
أخيرا .. أدعو الله أن يجنب شعبنا وأمتنا الأوبئة والأمراض والكوارث والحروب وأن يخرجنا من هذه المحنة وإياكم سالمين غانمين.
وهنا أذكر بحديث النبي صلى الله عليه وسلم: (من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا أو ليصمت)