آهم الأخبار

الأحمد: يكشف طبيعة التحركات المصرية الأخيرة

الأحمد يكشف طبيعة التحركات المصرية الأخيرة
الأحمد يكشف طبيعة التحركات المصرية الأخيرة

شكل واضح مصر تحركت في بداية شهر أيار/ مايو في ملف المصالحة، و”التقت معنا وسبق أن قلت في الإعلام، ولم تتفوه حماس بكلمة” صرح بذلك رعضو اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير، والمركزية لحركة فتح، عزام الأحمد: ب

وأضاف “نحن لدينا قرار أن حماس غير جدية إطلاقاً، ولا تمتلك إرادة إنهاء الانقسام، وتمتلك الرغبة في استمرار الانقسام ومحاولة خلط الأوراق في اتصالات هنا وهناك، وتجاوز التحرك المصري”.

وتابع: أؤكد تماماً أن مصر اقترحت أفكاراً ليست جديدة، ولكن أفكار حول كيفية تطبيق اتفاق تشرين الأول/ أكتوبر 2017 وكل التفاهمات والاتفاقيات التي وقعت، لأننا لسنا بحاجة إلى جلسات حوار واتفاقيات جديدة”.

وأضاف الأحمد: تم دراسة هذه الأفكار من جانبنا وأرسلنا رسالة خطية إلى مصر لتحديد موقفنا بشكل واضح ونهائي، وبالفعل كما كان مقرراً أن هناك وفداً سيزور غزة، وآخر يزور رام الله، وزيارة الوفد لرام الله ليست لبحث الموضوع من جديد، ولكن لنقل إجابات حركة حماس بشكل نهائي.

وتابع: “سبق أن قلت في تصريح موسع في نهاية الشهر الماضي، أن المصريين أبلغوا فتح أن حماس أبلغتهم بأنها تنسجم مع معظم الورقة التي أرسلتها فتح إلى مصر، رداً على الأفكار التي طرحت من جانب القاهرة علينا”.

 

وشدّد الأحمد على أن الاتصال يكون عبر مصر، وكنا نحن بانتظار إرسال الردود النهائية من مصر، وكما قلنا المسألة ليست 90% وليست 99%، نريد 100%، وتناولنا موضوع العمل في معبر رفح تحديداً.

وقال: “أبلغت الأشقاء المصريين، أن المعبر أهميته، مثل أهمية عمل كل الوزارات، والعنوان هو السيادة، وسيطرة الحكومة على إدارة البلد”.

وأضاف: رد حماس عملياً كان عبر الإعلام يوم 25 من الشهر الماضي، في تصريح لناطق من حماس، حيث قال بالحرف الواحد إن حماس لن تسلم السلطة تحت أي ظرف، ومعبر رفح أيضاً.

اقرأ/ي أيضا :  هنية الى القاهرة لاستكمال ملف المصالحة

وأكد الأحمد، أنه “لذلك قررت مصر عدم إرسال الوفد إلى غزة ولم تتم اتصالات جديدة معنا، لا من قبل الأشقاء المصرين ولا من أي طرف آخر”.

 

وأكد الأحمد أنه سبق لعضو المكتب السياسي لحركة حماس موسى أبو مرزوق، أن قال: إنه أجرى اتصالاً تليفونياً بينه وبيني، حول هذا المرضوع، مشيراً إلى أنه بالفعل كان هناك اتصال، ولكن لم نبحث ملف المصالحة، وكانت من أجل التهنئة بالعيد، وكان عبارة عن رسالة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق