جديد الأونروا

تصريح وتوضيح من الناطق الرسمي للأونروا “سامي مشعشع”

تصريح وتوضيح من الناطق الرسمي للأونروا سامي مشعشع
تصريح وتوضيح من الناطق الرسمي للأونروا سامي مشعشع

 

 

الزملاء الأعزاء،

لقد تناهى لعلم الاونروا بأن خبر رحيل السيدة ندين قدورة أضحي مادة يتم تداولها داخليا بين صفوف العاملين،

ومن ضمنها تداول هذا الخبر على صفحات التواصل الاجتماعي الخاصة.

ان الاونروا تحث العاملين الامتناع عن اطلاق التكهنات غير الضرورية والتي لا أساس لها فيما يتعلق برحيلها عن الاونروا.

وفى هذا المقام من المهم بمكان توضيح أي غموض بات يكتنف هذا الموضوع.

لقد أنهت الأونروا خدمات السيدة ندين قدورة في أعقاب تحقيق أجراه مكتب خدمات الرقابة الداخلية التابع للأمانة العامة للأمم المتحدة في نيويورك

(وليس من قبل دائرة خدمات الرقابة الداخلية في الأونروا) فيما يتعلق بمزاعم إساءة السلوك.

ولنتذكر هنا أن تحقيقات مكتب خدمات الرقابة الداخلية تعد خارجية بالنسبة للأونروا ومستقلة عنها.

بعد إجراء تحليل دقيق للتقرير عن تحقيقات مكتب خدمات الرقابة الداخلية، بما في ذلك الأدلة التي بني عليها،

وكذلك رد الزميلة قدورة على الادعاءات، تقرر أنه توجد أدلة واضحة ومقنعة على أن سوء السلوك قد وقع بالفعل، وعليه تم فصل السيدة قدورة من الوكالة بدءاً من 9 تموز/يوليو 2019.

ينبغي التشديد على أن فصل السيدة قدورة من الوكالة يمثل قضية سوء سلوك قائمة بذاتها استناداً إلى التحقيقات المستقلة التي أجراها مكتب خدمات الرقابة الداخلية،

ولا يتعلق بأي شكل من الأشكال بأية عملية تحقيقات أخرى.

وأية محاولة لربط هذه القضية بتحقيق آخر أو قضية مشابهة أخرى جرت مؤخراً ليس إلا أمراً مضللاً وغير صحيح.

وكما تعلمون تستغرق التحقيقات أحياناً ما يصل إلى عدة أشهر لكي تصل إلى خلاصات، إذ أن الإجراءات والعناية الواجبة تتطلب اعتماد نهج مركز ومفصل للغاية ولغايات ضمان العدالة .

وعندما تشير النتائج إلى ثبوت أفعال سوء السلوك، تتخذ الوكالة تدابير حاسمة – وهذا هو الحال بالنسبة للسيدة قدورة.

اقرأ/ي أيضا :  مختص تربوي " ملف للاطلاع لكافة التخصصات"

وفقاً لميثاق الأمم المتحدة، يولى الاعتبار الأول لضرورة تأمين أعلى معايير الكفاءة والمقدرة والنزاهة.

ومفهوم النزاهة الذي ينص عليه الميثاق يتضمن كافة جوانب سلوكنا كموظفين في الأمم المتحدة، بما يشمل خصائص مثل الأمانة والصدق وعدم التحيز والامتناع عن الفساد.

وعليكم، كموظفين في الأمم المتحدة، أن تكونوا قدوة للآخرين، ومن واجبكم التقيد بأعلى معايير السلوك. وليس من المناسب بث الشكاوى الشخصية أو انتقاد مؤسستنا أمام الملاً.

بل يتعين عليكم دائماً تقديم صورة إيجابية عن الأونروا انسجاماً مع يمين الولاء الذي قدمتموه.

عند التحدث على منصات التواصل الاجتماعي، ينبغي أن تتجنبوا المرجعيات والآراء الشخصية وخصوصا بغرض بث تعليقات تشهيرية بزملاء لكم،

ولا يجوز بأي ظرف كان أن تستخدموا وسائل التواصل الاجتماعي لتعزيز مصالحكم الخاصة،

أو بث تظلماتكم الخاصة أو الكشف عن معلومات غير مصرح بها أو محاولة التأثير بقرارات تتعلق بسياسات مؤسستكم.

إن مثل هذه الأفعال تعكس استخفافاً شديداً بمعايير السلوك التي وافقتكم عليها ،

ومن المحتمل أن تسبب أذى خطيراً بجهودنا المتواصلة لمواجهة التحديات الماثلة أمام الوكالة.

في أوقات الضغوط السياسية والمالية الهائلة على الأونروا، تستدعي مصلحة اللاجئين الفلسطينيين وموظفي الأونروا إبداء التضامن داخل الوكالة،

ولا سيما عن طريق الحد من التكهنات والايحاءات التي لا لزوم لها، والحد من مصادر الادعاءات غير القائمة على أساس،

والتي لن تؤدي إلا إلى تضخيم التوترات الداخلية وبث شعور بعدم الأمان،

ولن تسهم بأي شكل في روح الفريق الصحية والبناءة التي يتعين على الوكالة أن تحافظ عليها كي ننجح في تجاوز التحديات.

الان، واكثر من أي وقت مضي، علينا الوقوف صفا واحدا معا وكمؤسسة جامعة لحماية ومساعدة اللاجئين الفلسطينيين.

واجب علينا ان نقوم بهذه المهمة بعزم وتواضع وشغف.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى