العودة   منتدى مستمرون > جديد الساحة > جديد الأحداث على الساحة

إضافة رد
قديم 02-04-2018, 11:59 PM
  #1
ابومحمد قاسم
+قلم دائم الاحتراف+
الانتساب: 15 - 9 - 2010
الإقامة: الشمال
المشاركات: 19,831
معدل تقييم المستوى: 30
ابومحمد قاسم is a glorious beacon of light
افتراضي صفقة ترامب حسمت 4 قضايا رئيسة قبل طرحها

 

صفقة ترامب حسمت 4 قضايا رئيسة قبل طرحها

عبد الناصر النجار
الأحد، 04 فبراير 2018 05:07 ص









سواء أصرت الإدارة الأمريكية على موقفها بطرح ما تسميه صفقة العصر للتوصل إلى حل سياسي في المنطقة أساسه الصراع الفلسطيني ـ الإسرائيلي، أو تراجعت عن المضي قدما في هذه الخطة، فإن ترامب حسم 4 قضايا رئيسة من قضايا الحل النهائي وهي: القدس، واللاجئون، والحدود، والأمن.

بالنسبة للقضية الأولى، فإن الرئيس الأمريكي -وبدعم من اللوبي الصهيوني واليمين الأمريكي خاصة المسيحي المتصهين- حسم قضية القدس، عندما خالف رؤساء الولايات المتحدة خلال العقود الماضية وأقر نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس وزاد على ذلك اعترافه بالمدينة المحتلة عاصمة لدولة الاحتلال.

حاول بعض القادة الأمريكيين التلاعب بالكلمات، بادعاء أن ترامب لم يحدد حدود القدس، على أمل أن تبقى هناك نافذة أمل صغيرة «للضحك» على الفلسطينيين أو بعض العرب «السذج». ولكن هذا لم يدم طويلا، فعندما زار نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس إسرائيل الشهر الماضي أعلن صراحة أن قضية القدس قد حسمت، وأنها أصبحت خارج إطار المفاوضات. ومن ثم أعلن الرئيس الأمريكي خلال لقائه رئيس وزراء دولة الاحتلال بنيامين نتنياهو على هامش منتدى دافوس الاقتصادي في سويسرا في الخامس والعشرين من كانون الثاني الماضي أن القدس باتت خارج المفاوضات.

كلام ترامب وبنس واضح، لا تأويل فيه.. قضية القدس انتهت ولا مجال أن تكون ضمن إطار أي مفاوضات مستقبلية برعاية أمريكية، والأوقح من ذلك الادعاء المضحك أن عقدة المفاوضات وتوقفها كان بسبب القدس، وأن حل هذه العقدة سيجعل طريق المفاوضات سهلة أكثر.. لا ندري إن كان هذا يدل على غباء أم عن جهل بواقع المنطقة.

القضية الثانية، هي قضية اللاجئين، فقد بدأت تظهر علامات حسم هذه القضية مع فوز ترامب أيضا، بعد أن بدأت التصريحات الإسرائيلية المطالبة بتصفية وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين «الأونروا» لاعتبارات كثيرة أهمها أن الوكالة هي التي أبقت على قضية اللاجئين الفلسطينيين حية لثلاثة أو أربعة أجيال متعاقبة، وهذا غير مسبوق في العالم. ولذلك يرى ترامب ومن ورائه إسرائيل أنه لا بد من تصفية الوكالة تمهيدا لإنهاء قضية اللاجئين.

ترامب ومستشاروه «الإسرائيليون الأكثر من الإسرائيليين» شرعوا أيضا في اتخاذ خطوات فعلية في هذا الاتجاه، بذريعة جلب الفلسطينيين إلى طاولة المفاوضات، أو كنوع من العقاب للسلطة على مواقفها، فأعلنت الإدارة الأمريكية خفض مساهمتها بشكل كبير في ميزانية وكالة الغوث ما تسبب بمشاكل كبيرة، واضطر الوكالة إلى الإعلان عن وقف بعض خدماتها في مناطق وجودها في لبنان وسورية والأردن وفلسطين.

ما تمر به وكالة الغوث هو القطرة الأولى من فيضان تصفيتها ربما على المدى المنظور، من خلال خلق أزمة مالية بحيث لا تستطيع هذه الوكالة الدولية القيام بواجباتها، ما يعني تصفية حقيقية لها، وربما أكثر من ذلك اتخاذ قرار أممي بهذا الاتجاه، ما يعني إنهاء قضية اللاجئين، والعمل على إعادة توطينهم في الشتات ودول المهجر البعيدة.

القضية الثالثة، هي قضية الحدود والاستيطان.. الإدارة الأمريكية ومنذ بداية الحملة الانتخابية لترامب لم تدن الاستيطان ولم تعلن عن رفضها له. وعلى العكس من ذلك، كانت هناك تصريحات علنية لأقطاب إدارة ترامب تؤكد شرعية الاستيطان وحق إسرائيل في الاستيطان في كل مكان تحت سيطرتها.

ولا بد هنا من التذكير بأن ثلاثة من مستشاري ومساعدي ترامب هم على يمين قادة المستوطنين ويفتخرون بأنهم جزء من الاستيطان في الأراضي الفلسطينية، وعلى رأسهم السفير الأمريكي في تل أبيب.

الخطوة القادمة لإدارة ترامب والتي تتبلور بشكل بطيء وبضغط من نائب الرئيس الأمريكي وجماعته من اليمين المتصهين الأمريكي هي الاعتراف بضم إسرائيل للكتل الاستيطانية والمستوطنات الكبيرة في الضفة الغربية والتي تسيطر على أكثر من ربع مساحة الضفة الغربية. وفي حال ضمها فإن ما تبقى من أراض بالضفة الغربية سيكون على شكل «غيتوهات» مغلقة لا يمكن أن تكون دولة بالمفهوم السياسي الحديث، وإنما مسخ على شبه سلطة لحكم ذاتي محدود.

أما القضية الرابعة، فهي قضية الأمن من خلال إصرار إدارة ترامب على أن تكون إسرائيل هي التي تملك القدرة العسكرية للدفاع عن المنطقة، ولا بد من استمرار وجودها على طول الحدود الشرقية بما فيها سفوح الجبال الغربية، أما الفلسطينيون فلهم قوة شرطية محدودة من أجل الحفاظ على أمنهم الداخلي فقط.

بناء على ذلك، فإن إدارة ترامب حسمت كل القضايا النهائية، والمطلوب من الفلسطينيين التوقيع عليها؛ من أجل أن يتواصل سيل المساعدات المقدمة لهم. فهل من مقايض؟!!!!

الأيام الفلسطينية


جميع المقالات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها

ابومحمد قاسم غير متصل  
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
براءة, يسلب, رئيسة, شـقة, طردها, قضايا


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)

 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

اذكر الله


الساعة الآن 09:08 AM بتوقيت القدس


sitemap