امتحانات توظيف

كتاب بلاغة أسلوب الالتفات فى القرآن الكريم

٠٢٥٣١٦

جدول المحتويات ..

كتاب بلاغة أسلوب الالتفات فى القرآن الكريم

تعريف الالتفات:
الالتفات لغة:
هو مصدر من الفعل “لفت” وهو بمعنى اللّيّ وصرف الشيء عن جهته، جاء في لسان العرب: لفت وجهه عن القوم: صرفه، وتلفت إلى الشيء والتفت إليه: صرف وجهه إليه، واللفت ليّ الشيء عن جهته(1).

 الالتفات عند أهل البلاغة:
هو تحويل أسلوب الكلام من وجه إلى آخر(2)، أو
الانتقال بالأسلوب من صيغة التكلم أو الخطاب أو الغيبة إلى صيغة أخرى من هذه الصيغ، على أن يعود الضمير الثاني على نفس الشيء الذي عاد إليه الضمير الأول، وبعبارة أخرى أن يكون الضمير في المنتقل إليه عائداً في نفس الأمر إلى الملتفت عنه(3)، مثل قوله تعالى: ﴿لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ﴾ [البقرة: 285] فهنا التفات من الغيبة إلى التكلم؛ ومقتضى السياق لو كان على نهج واحد لقال: “لا يفرقون بين أحد من رسله”؛ ولكنه تعالى قال: ﴿لاَ نُفَرِّقُ﴾؛ فالالتفات هنا من الغيبة إلى التكلم وهي أن يقول هؤلاء المؤمنون: ﴿لاَ نُفَرِّقُ﴾ بقلوبنا، وألسنتنا ﴿بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ﴾؛ فالكل عندنا حق؛ فمحمد صلى الله عليه وسلم صادق فيما جاء به من الرسالة، وهكذا بقية الرسل؛ لا نفرق بينهم في هذا الأمر، أي في صدق رسالتهم، والإيمان بهم؛ ولكن نفرق بينهم فيما كلفنا به: فنعمل بشريعة محمد صلى الله عليه وسلم

👇

 

اضغط هنا

Loading…


السابق
إعراب القرآن الكريم الجزء العاشر
التالي
أدلة المعلمين لمباحث المنهاج الفلسطينى