امتحانات توظيف

اضطرابات النطق

اضطرابات النطق

 

أولاً- التلعثم (التأتأة) : هو أحد اضطرابات النطق والكلام تتضمن توقفاً لا إرادياً، وتكرار غير عادي للحروف بحيث يصاحبها اهتزاز الكلام وارتعاشه وتعثره .

ثانياً – اللجلجة : هي اضطراب طلاقة الكلام أو إعاقة في تدفق الكلام وانسيابه أو تتضمن التوقف اللاارادي أو التردد أو تكرار الأصوات أو الكلمات وأحيانا الجمل .

ثالثاً :- الحذف:

يتضمن الحذف نطق الكلمة ناقصة حرفاً أو أكثر، وغالباً يتم حذف الحروف الأخيرة من الكلمة، مما يؤدي إلى صعوبة فهم كلام الطفل. وقد يميل الطفل إلى حذف أصوات أو مقاطع صوتية معينة
وقد أوضحت الدراسات أن الأطفال يميلون إلى حذف بعض الأصوات الساكنة من الكلمات ( خاصة في نهايتها )، وذلك لمزيد من تبسيط الكلام وقد تمتد عملية التبسيط هذه لدى بعض الأطفال إلى حذف مقاطع صوتية تشمل مجموعة من الأصوات ( مثال نطق الطفل مك بدلا من سمكة كت مك – بدلا من أكلت سمك ).

وبعد الحذف اضطراباً شديداً في النطق نظرا لصعوبة فهم كلام الطفل خاصة إذا تكرر الحذف في كلامه. وغالباً يستطيع الوالدان والمقربون من الطفل فهم كلامه نتيجة ألفتهم به، فضلاً عن معرفة الإشارات والإيماءات وحركات الجسم المصاحبة لكلام الطفل.

وبصورة عامة يتصف الاطفال الذين يعانون من الحذف بما يلي:
1.أن كلامهم يتميز بعدم النضج أو الكلام الطفلي.

2.غالباً يقل الحذف في كلام الطفل مع تقدمه في السن.
3.غالباً يميل الأطفال إلى حذف بعض أصوات الحروف أكبر من الحروف الأخرى، فضلاً أن الحذف غالباً يحدث في مواضع معينة من الكلمات. فقد يحذف الأطفال أصوات ج ، ش ، ف ، ر إذا أتت في أول الكلمة أو في آخرها، بينما ينطقها إذا أتت في وسط الكلمة.

رابعاً- التحريف/ التشويه:
يتضمن التحريف نطق الصوت بطريقة تقربه من الصوت العادي بيد أنه لا يماثله تماماً.. أي يتضمن بعض الأخطاء. وينتشر التحريف بين الصغار والكبار، وغالباً يظهر في أصوات معينة مثل س ، ش ؛ حيث ينطق صوت س مصحوباً بصفير طويل، أو ينطق صوت ش من جانب الفم أو اللسان.

ويستخدم البعض مصطلح ثأثأة (لثغة) للإشارة إلى النوع من اضطرابات النطق.

مثال: مدرسة – تنطق – مدرثة.

ضابط – تنطق – ذابط

كما يتعذر على الطفل نطق أصوات مثل س ، ز .

مثل: سامي، سهران، زهران، ساهر، زاهر، زايد.

خامساً – الإبدال:

يتضمن الإبدال نطق صوت بدلا من آخر عند الكلام. وفي كثير من الحالات يكون الصوت غير الصحيح مشابهاً بدرجة كبيرة للصوت الصحيح؛ من حيث المكان، وطريقة النطق وخصائص الصوت. ( مثال: أحط بيها بدلا من أحط فيها، تلت سمك بدلا من كلت سمك ؛ لاجل بدلا من رجل ؛ دبنه بدلا من جبنة ، ساي بدلا من شاي ).

وهكذا يكثر الإبدال بين أزواج أصوات من قبيل ؛ س ؛ ث ؛ ل ؛ ر ؛ ذ ؛ ظ ؛ ق ؛ د ؛…الخ. وقد يحدث الإبدال نتيجة تحرك نقطة المخرج، مثل نطق د بدلا من ج حيث يتحرك المخرج إلى طرف اللسان بدلا من وسطه؛ و أ بدلا من ق حيث يتحرك المخرج إلى أقصى الحلق بدلا من أقصى اللسان، وقد يتحرك المخرج إلى الأمام ( وسط اللسان ) فتنطق ك بدلا من ق.

وقد يحدث الإبدال بصورة متعمدة حيث يمارسه الطفل لجذب انتباه الكبار، أو لاستدرار العطف ، أو للمداعبة.. الخ. ويعد الإبدال من أكثر اضطرابات النطق شيوعاً بين الأطفال الذين يعانون من اضطرابات نطق نمائية.

‌سادساً- الإضافة:

يتضمن هذا الاضطراب إضافة صوتاً زائداً إلى الكلمة، وقد يسمع الصوت الواحد و كأنه يتكرر. مثال سصباح الخير، سسلام عليكم، قطات…

‌سابعاً – التقديم:

وذلك بتقديم حرف على الآخر ( باميه – بايمه ، نبوية – بنوية ) يظهر هذا الاضطراب بعد الثانية ويختفي تدريجياً بعد الخامسة .

ثامناً- الحبسة الكلامية :
هي الاسم الشامل لمجموعة إعطاب الكلام الناتجة عن خلل في التحكم العصبي لآلية الكلام وذلك بسبب إصابة في الجهاز العصبي المركزي أو الطرفي تؤدي إلى خلل في العمليات الأساسيةالمسئولة عن الكلام

السابق
تصنيف الوسائل التعليمية
التالي
أنواع الواو
قنواتنا على التليجرام

تعال نخبرك الحقيقة مجانا
👈🏾 قناة مستمرون :http://t.me/mostamron
👈🏾 قناة ساخر: https://t.me/h_alsakher
👈🏾 قناة التوظيف: http://t.me/UNedu
👈🏾 انا توجيهي: http://t.me/m_tawjehy
👈🏾 الفيسبوك : http://bit.ly/3mRR6nY
👈🏾 تابعني : http://bit.ly/2ICC