امتحانات توظيف

أهم الصفات التي يجب توفرها في القائد التربوي 

 

 

أهم الصفات التي يجب توفرها في القائد التربوي

 

1- التعليم والمهارة:

القيادي التربوي الناجح يقرأ، ويطالع ويتابع التطور العلمي، ويلتحق بالدورات التدريبية، حيث أثبتت الدراسات أن غالبية القياديين الناجحين على مستوى عال من العلوم والمعارف.

2- الثقة بالنفس وبالآخرين:

الثقة هي إيمان الإنسان بقدراته وإمكاناته وأهدافه وقراراته , أي الإيمان بذاته، وهي أمر مهم لكل شخص مهما كان ولا يكاد إنسان يستغني عن الحاجة إلى مقدار من الثقة بالنفس في أي أمر من الأمور، لذا فإن الثقة بالنفس من أهم صفات القائد التربوي الناجح.

3- القدرة على الاتصال:

القائد التربوي الناجح لابد وأن يكون لديه مجموعة من مهارات الاتصال، مثل كتابة التقارير، والحديث والإقناع، والاستماع والإنصات، لكي يؤدي عمله على أكمل وجه.

4- الموضوعية:

ومعناها أن يكون عند إصدار الأحكام أو التقويم أو التوجيه بعيدا عن الجانب الشخصي، حتى لا يتصف الأداء بصورة عامة بالتحيز أو التمسك بالرأي الخاص، لأن عدم الموضوعية يؤثر سلبيا على نفسية الفرد ونشاطه.

5- التنبؤ:

وهي عملية تصور وتطلع للمستقبل، والقائد القادر على التخيل هو من يستطيع أن يرسم الخطوط العريضة لمستقبل عمله، والقدرة على التنبؤ تفيد في رسم الخطة وفي تنفيذها والاستعداد لكل ما قد يحدث مستقبلا.

6- صنع القرارات:

صناعة القرار من الصناعات الثقيلة في العملية الإدارية فالقرار هو القلب النابض لها حيث يترجم المدخلات والعلاقات والظروف إلى حدث معين، ويحتاج القائد التربوي لأن يكون لديه مهارة الحصول على المعلومات وتحليلها ودراسة المؤشرات وتحديد البدائل واختيار الحلول المناسبة وصياغتها في عبارات معبرة وفي الزمن المناسب.

7- المبادرة وروح الابتكار:

القيادي التربوي الناجح هو من يأخذ بالمبادرة ويبدأ بنفسه، فيطور أفكاره وعلومه، كما يبادر إلى تطوير العاملين معه، والمبادرة عامل أساسي للابتكار ويتطلب من القائد الناجح البحث عن الأفكار الجيدة بين العاملين والاختيار من بين هذه الأفكار مما يؤدي لتحسين وتطوير عمله، ويمكن القول إن القائد يكون دائما أكثر أعضاء المجموعة إسهاما واضحا للأفكار السليمة التي تساعد في إرساء السياسة العامة وخطة العمل ودعم التأثير على الجماعة نحو تحقيق الأهداف.

8- الحماس والتفاعل:

إن القائد التربوي الناجح لديه القدرة في أوقات الأزمات على البقاء مفعما بالحماس، ونقل الحماس إلى العاملين للاستمرارية، لذا يتطلب من القائد إظهار الحماس والتفاؤل والسعادة حتى في أصعب الظروف، للحفاظ على ارتفاع معنويات العاملين.

9- الإخلاص والاجتهاد:

القائد التربوي الذي يحب عمله يفكر في كيفية تجويد الأداء، والقائد المخلص والمجتهد غير متشائم ولا يشكو كثيرا حيث أنه ليس لديه وقت لذلك.

10- أن يكون متحكما في انفعالاته:

على القائد التربوي أن يتصف بالهدوء عند مواجهة الأفراد الذين يبدون اللامبالاة والسلوك الاستفزازي، والواقع أن القائد الثابت والمستقر وغير المنفعل، والذي يقف موقف الشخص المعتدل في الأزمات والمشكلات يحظى باحترام الجميع دائما..

السابق
الطرق والأساليب العلوم
التالي
استراتيجيات تقويم التعلم وأدواته

تعال نخبرك الحقيقة مجانا
 قناة مستمرون :http://t.me/mostamron
 قناة ساخر: https://t.me/h_alsakher
 قناة التوظيف: http://t.me/UNedu
 انا توجيهي: http://t.me/m_tawjehy
 الفيسبوك : http://bit.ly/3mRR6nY
 تابعني : http://bit.ly/2ICC