امتحانات توظيف

اﻻجتهاد في العلة على ثلاثة أقسام 

جديدة التربية الإسلامية

 

🔴 اﻻجتهاد في العلة على ثلاثة أقسام

 

🔻أوﻻ : تنقيح المناط .

🔹 المعنى : تنقيح المناط تخليصه من كل ماليس له دخل في العلية ويكون ذلك عندما تكون العلة منصوصا عليها وتكون مشتملة على أوصاف متعددة ولم يوجد مايعين أحد هذه اﻷوصاف للعلية.

🍀 مثال :
قصة اﻷعرابي الذي جاء فزعا إلى النبي صلى الله عليه وسلم وأخبره بأنه جامع زوجته في نهار رمضان عمدا فأوجب عليه النبي صلى الله عليه وسلم الكفارة فإيجاب الكفارة حكم شرعي على اﻷعرابي ، والذي وقع فيه اﻷعرابي أمور متعددة هي :

1⃣ الوقاع .

2⃣ كونه من اﻷعراب .

3⃣ كونه في زوجته .

4⃣ كونه في رمضان معين .

5⃣ كونه في نهار رمضان متعمدا .

فلكي يصل المجتهد إلى معرفة العلة التي أنيط بها هذا الحكم ، عليه أن ينقح هذه اﻷوصاف ويخلصها من كل ما ﻻ يصلح ﻷن يكون علة ، وبالبحث يتضح للمجتهد أنه ﻻ يصح واحد من تلك اﻷوصاف أن يكون علة لوجوب الكفارة سوى واحد فقط وهي الوقاع في نهار رمضان عمدا ،وبذلك يتعين أن يكون هذا الوصف هو مناط الحكم الذي هو أوجب الكفارة ، غير أن الفقهاء اختلفوا في أن علة إيجاب الكفارة في الوقاع عمدا في نهار رمضان هل هو لخصوصية فيه ؟ فﻻ يجب في غيره باﻷكل ونحوه عمدا ؟ أم أنه كان علة لما فيه من انتهاك حرمة الشهر وعليه فإن الكفارة تجب في ماوجد اﻻنتهاك فيه .

إقرأ أيضا:تخصص مواد اجتماعية 

🍀🍀🍀

🔻 ثانيا : تخريج المناط :

هو اﻻجتهاد في استخراج علة الحكم المنصوص عليه ، ولم تثبت علته بنص وﻻ إجماع ، ويتم تخريج المناط بأي مسلك من مسالك العلة عدا النص واﻹجماع .

🍀 مثال : إذا ورد نص بتحريم الخمر ، ولم تثبت علة بنص وﻻ إجماع ، فإن المجتهد سيبحث عن علة التحريم ، وهذا البحث يسمى تخريج المناط ، فتخريج المناط إذن هو استنباط علة لحكم شرعي ورد به النص ولم يكن هناك نص وﻻ إجماع يثبت علته .

🍀🍀🍀

🔻 ثالثا : تحقيق المناط :
هو البحث لغرض إثبات علة الحكم المنصوص عليها في واقعة ولم ينص على حكمها ، وعندما يقول العالم أو المجتهد ( يجوز كذا ) يعد ذلك تحقيقا للمناط .

🍀 المثال اﻷول : ورد النص بأن علة اعتزال النساء في المحيض هو اﻷذى لقوله تعالى 《 ويسألونك عن المحيض قل هو أذى فاعتزلوا النساء في المحيض وﻻ تقربوهن حتى يطهرن 》 فينظر المجتهد في تحقيق اﻷذى في النفاس ، فإذا ما تحقق ثبت الحكم المنصوص عليه .

🍀 المثال الثاني : ثبت أن علة تحريم الخمر هي اﻹسكار ، فإذا ما أراد المجتهد أن يعرف حكم شرب النبيذ ، فعليه أن يثبت أنه مسكر فمتى ما أثبت هذه العلة ظهر الحكم .

إقرأ أيضا:تلخيصات متفرقة مهمة لتخصص التربية الرياضية (تلخيص رقم 3 )

🍀🍀🍀

 

64 / 100
السابق
فقة الجنايات والحدود
التالي
التفسير وعلوم القرآن