امتحانات توظيف

أهم ملامح المعاملات المصرفية الإسلامية

bgh11107

 

أهم ملامح المعاملات المصرفية الإسلامية

قرار المؤتمر الإسلامي الثاني لمجمع البحوث الإسلامية بالقاهرة سنة 1385هـ – الموافق 1965م
الفائدة على أنواع القروض كلها ربا محرم، لا فرق في ذلك بين ما يسمى بالقرض الاستهلاكي، وما يسمى بالقرض الإنتاجي // كثير الربا وقليله حرام // الحسابات ذات الأجل، وفتح الاعتماد بفائدة، وسائر أنواع الإقراض نظير فائدة كلها من المعاملات الربوية وهي محرمة
///////////////////////////////////////
مبادئ الصيرفة الإسلامية
– تحريم الربا (الفائدة) فى المعاملات المالية بمعنى عدم التعامل بالفائدة أخذاً أو عطاءً وعدم تقديم القروض النقدية بفائدة
– تحريم كافة أشكال الإحتكار ومنع الإكتناز بصوره المختلفة.
– توجيه الموارد المالية إلى قنوات النشاط الاقتصادى الحقيقى النافع للمجتمع.
– عدم توظيف الموارد المالية فى مجالات يكون محلها محرم تحريماً قاطعاً مثل تجارة الخمور أو لحوم الخنزير.
– تحقيق التكافل الاجتماعى عن طريق إحياء فريضة الزكاة.
//////////////////////////////
يقوم الأساس الفكرى للصيرفة الإسلامية على فكرتين :
الأولى : النقود ليست سلعة كسائر السلع تباع وتشترى بجنسها بأزيد من قيمتها
فالنقود يجرى فيها الربا ولهذا يحرم بيعها بأزيد من قيمتها من جنسها ولا تسترد بأزيد من قيمتها عند إقراضها لأن البيع بأزيد من القيمة وكذلك رد القرض بأزيد منه يُعد من الربا الذى حرمته الشريعة الإسلامية
وبذلك تصبح وظيفة النقود محصورة فى كونها وسيطاً للتبادل ومخزناً للقيمة وأنها أداة لتقويم أثمان الأشياء وبالتالى فهى ليست سلعة خاضعة للعرض والطلب
*************
الثانية : الزكاة والقروض الحسنة
إذا وجد ذو الدخول المحدودة الذين لا يتحصلون من الدخل إلا على ما هو أدنى من حد الكفاية كان لزاماً على الأغنياء سد عوزهم من أموالهم الخاصة، ولذلك كانت فريضة الزكاة التى تضعها المصارف الإسلامية نصب أعينها وتنشئ لها الإدارات المتخصصة داخل هياكلها الرئيسية
بالإضافة إلى تفعيل نظام القروض الحسنة الممنوحة للأفراد ذوى الحاجات والتى تسدد دون أية عوائد أو مصاريف وعلى آجال مناسبة
///////////////////////////////////////
أهم صور إستخدام الأموال فى المصارف الإسلامية
إذا كانت الشريعة الإسلامية قد حرمت التعامل بالربا فقد تضمن المنهج الإسلامي البدائل الآتية للتمويل بدون ربا:
القرض الحسن
هو قرض اجتماعي بدون فائدة يمنح للمحتاجين والفئات محدودة الدخل لمواجهة أعباء ضرورية ومطالب ملحة لا يستطيع الإنسان الحياة بدونها , يتم سداده بدون زيادة وبدون مصاريف أو أية أعباء
*********************
المشاركة
يقصد بها اشتراك أكثر من شخص في عملية تجارية أو صناعية أو زراعية أو غيرها نظير اقتسام ما ينتج من ربح أو خسارة بنسبة متفق عليها ( نسبة متفق عليها لتوزيع ما ينتج من ربح أو خسارة غير معلومي المقدار ) , مع بقاء رأس المال ثابت ملكا لصاحبه دون زيادة / ويمكن أن تتم المشاركة بين البنك وعميله في صفقة معينة أو عملية أو مشروع
***********************
المضاربة
تتمثل في قيام شخص باستثمار مال غيره, حيث يقدم الأول رأس المال بالكامل, ويقدم الثاني الجهد والإدارة والتشغيل لهذا المال مع اتفاقهما على نسبة معينة لتوزيع الربح, أما الخسارة فيتحملها بالكامل صاحب رأس المال بشرط عدم ثبوت إهمال أو تقصير صاحب حصة العمل, ويكون المشارك بالعمل في هذه الحالة قد خسر جهده دون عائد , ويمكن أن تكون بين البنك وعميله , البنك يقدم رأس المال والعميل يقم الجهد والإدارة
*******************
المرابحة
تتمثل في قيام البنك بشراء سلعة معينة يرغب في شراؤها العميل وذلك مقابل حصول البنك على ربح معين يزاد على إجمالي تكلفة الشراء, ثم ينقل البنك ملكية هذه السلعة للعميل بشروط معينة للدفع والتسليم ( البنك يشتري السلعة نقدا ويبيعها للعميل بالتقسيط )
******************
التأجير التمويلي
تتمثل في قيام البنك أو جهة التمويل بشراء أصل معين وتأجيره للعميل مقابل أجر متفق عليه لاستغلاله
*****************
المساهمة في رؤوس أموال الشركات
حيث يقوم البنك أو المؤسسة التمويلية بشراء أسهم الشركات التي ترى أهميتها للاقتصاد القومي وترى أنها ستحقق عائدا كبير لها وللمجتمع
*****************
صناديق الزكاة
تُعد صناديق الزكاة سمة أساسية من سمات النظام المصرفى الإسلامى، وتنشئها البنوك الإسلامية لتزاول من خلالها أداء خدمات الرعاية الاجتماعية لأفراد المجتمعات التى تعمل بها عن طريق إحياء فريضة الزكاة، التى تستهدف رعاية المستحقين للزكاة وتقديم العون لهم من ناحية , وتطهير أموال من يجب عليهم أداء الزكاة من ناحية أخرى

إقرأ أيضا:اﻻجتهاد في العلة على ثلاثة أقسام 

 

54 / 100
السابق
ملخص لأهم أحكام المعاملات الربوية المنتشرة
التالي
كيفية تكون البقع الشمسية بشكل مبسط