شاهد: أفغانستان.. قصف صاروخي على مطار كابل وطالبان تستعد للإشراف عليه بعد اكتمال الانسحاب الأميركي غدا

multka
آهم الأخبارحول العالم
30 أغسطس 2021
سيارة محترقة جراء سقوط صواريخ أطلقت على مطار كابل (الأوروبية)
سيارة محترقة جراء سقوط صواريخ أطلقت على مطار كابل (الأوروبية)

غزة-الملتقى الاخباري

أكدت الولايات المتحدة الأميركية تعرض مطار كابل لهجوم بالصواريخ، في حين تتواصل عملية الإجلاء من المطار، وتستعد حركة طالبان للإشراف الأمني على المطار بعد اكتمال الانسحاب الأميركي غدا الثلاثاء.

وقالت الناطقة باسم البيت الأبيض جين ساكي إن هجوما بالصواريخ وقع صباح اليوم الاثنين على مطار كابل، مشيرة إلى أن “عمليات الإجلاء تتواصل دون انقطاع”.

وأوضحت ساكي -في بيان- أن “الرئيس جو بايدن أُبلغ بأن العمليات تتواصل دون انقطاع في مطار حامد كرزاي في كابل، وجدد تعليماته للمسؤولين لمضاعفة الجهود للقيام بكل ما يلزم لحماية قواتنا على الأرض”.

وقال مراسل الجزيرة -نقلا عن مصدر في طالبان- إنه تم إطلاق 5 صواريخ باتجاه مطار كابل، مصدرها شمالي العاصمة.

وأفاد المراسل -نقلا عن المصدر نفسه- بسقوط صاروخ واحد داخل المطار، مشيرا إلى أنه لم تتضح بعد كل الخسائر.

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول أميركي قوله إنه تم إطلاق نحو 5 صواريخ على مطار العاصمة الأفغانية كابل، قبل أن تعترضها منظومة أميركية مضادة للصواريخ.

وقال المسؤول إنه ليس من الواضح إن كانت الصواريخ أُسقطت بالكامل من قبل نظام الدفاع الصاروخي.

وأضاف أن المعلومات الأولية تشير إلى عدم سقوط ضحايا من الأميركيين، ولكنه أوضح أن هذه المعلومات من الممكن أن تتغير.

وقالت وكالة الصحافة الفرنسية إن صحفيين تابعين لها سمعوا أصوات صواريخ عدّة تُحلق فوق العاصمة الأفغانية صباح الاثنين، غداة إعلان الولايات المتحدة أنها شنّت ضربة بطائرة مسيرة الأحد استهدفت آلية مفخخة في كابل.

كما سمع سكان صوت استجابة نظام الدفاع الصاروخي في المطار، متحدثين أيضا عن سقوط شظايا في أحد الشوارع، مما يشير إلى أنه تم اعتراض صاروخ واحد على الأقل.

وشوهد دخان يرتفع فوق أبنية في المنطقة حيث يقع مطار حامد كرزاي الدولي.

وأظهرت منشورات على مواقع التواصل الاجتماعي -لم يتسن التحقق منها بعد- سيارة تحترق، من دون أن ترد تفاصيل إضافية.

وتأتي هذه التطورات غداة ضربة جوية شنتها الولايات المتحدة أمس الأحد في كابل استهدفت آليّة مفخخة، بهدف “القضاء على تهديد وشيك” لمطار العاصمة الأفغانية، مصدره تنظيم الدولة الإسلامية.

وأوضح المتحدّث باسم القيادة المركزية الأميركية بيل أوربان أن “الضربة الأميركية الدفاعية” التي شُنّت الأحد بطائرة مسيرة من خارج أفغانستان استهدفت “آلية في كابل، للقضاء على تهديد وشيك “لتنظيم الدولة-ولاية خراسان” ضد مطار (حامد كرزاي) الدولي”.

وأضاف “نحن واثقون من أننا أصبنا الهدف”، لافتا إلى أن “انفجارات قوية ثانوية مصدرها الآلية أظهرت وجود كمية كبيرة من المتفجرات” داخلها.

من جهته قال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، في مقابلة مع قناة “سي إن إن”، إن هناك احتمالا كبيرا لحدوث هجمات جديدة في أفغانستان قبل موعد إتمام الانسحاب الأميركي الثلاثاء المقبل.

تحقيق أميركي في مقتل مدنيين

وتُجري الولايات المتحدة تحقيقا بشأن إذا كان مدنيون قُتلوا بغارة جوية شنّتها طائرة أميركية مسيّرة لتدمير آلية مفخخة في العاصمة الأفغانية كابل، وفق ما أعلن الأحد في بيان متحدّث باسم القيادة المركزية الأميركية (سينتكوم).

وجاء البيان بعد أن ذكرت شبكة “سي إن إن” (CNN) الإخبارية أن 9 من أفراد إحدى العائلات -بينهم 6 أطفال- قُتلوا في الغارة الجوية التي شُنّت الأحد في العاصمة المزدحمة، التي لا يزال آلاف الأفغان يحتشدون فيها سعيا للمغادرة.

وقال أوربان -في بيان- “نحن على علم بتقارير عن سقوط ضحايا مدنيين في أعقاب الغارة (التي نفذناها) على آلية في كابل اليوم (الأحد)”.

وأضاف “ما زلنا نقيم نتائج هذه الضربة التي نعرف أنها عطلت تهديدا وشيكا لتنظيم الدولة-ولاية خراسان” ضد المطار في كابل.

وتابع أوربان “نعلم أنه كانت هناك انفجارات كبيرة وقوية لاحقة ناتجة عن تدمير الآلية، مما يشير إلى وجود كمية كبيرة من المواد المتفجرة داخلها، ربما تسببت في خسائر إضافية”.

وأردف “من غير الواضح ما الذي يُمكن أن يكون قد حدث، ونحن نجري مزيدا من التحقيقات”.

وقال “سنشعر بحزن عميق إزاء أي خسائر محتملة في أرواح الأبرياء”.

ونقل مراسل الجزيرة عن مصدر في حركة طالبان قوله إن القوات الأميركية نفذت غارتين استهدفتا سيارة ومنزلا شمالي العاصمة كابل.

وقال مصدر في طالبان إن عدد قتلى الغارة التي استهدفت سيارة قرب مطار كابل ارتفع إلى 12 مدنيا بينهم ستة أطفال، بينما قال مصدر آخر إن 6 مدنيين -بينهم 4 أطفال- قتلوا في الغارة التي استهدفت المنزل.

وكان مراسل الجزيرة في كابل أفاد في وقت سابق بأن قذيفة وقعت على منزل في محيط مطار العاصمة الأفغانية.

وأعلنت الولايات المتحدة الأحد أنها نفّذت ضربة “دفاعية” بطائرة مسيرة استهدفت آلية مفخخة بهدف “القضاء على تهديد وشيك” لمطار كابل مصدره تنظيم الدولة-ولاية خرسان.

وكان الرئيس الأميركي جو بايدن حذر السبت من هجوم جديد “محتمل جدا” بعد هجوم الخميس قرب مطار كابل، تبناه تنظيم الدولة، وخلف أكثر من 100 قتيل بينهم 13 جنديا أميركيا.

وردا على هجوم الخميس، كانت واشنطن شنّت ضربة بطائرة مسيرة في أفغانستان أسفرت عن مقتل عنصرين في التنظيم وإصابة ثالث، محذّرةً من أن هذه الضربة لن تكون الأخيرة.

من ناحية أخرى، وصلت إلى قاعدة دوفير العسكرية بولاية ديلاوير (شرقي الولايات المتحدة) جثامين الجنود الأميركيين الذين قتلوا في التفجيريْن الانتحارييْن اللذين وقعا في مطار حامد كرزاي بكابل الجمعة الماضي.

وتقدم الرئيس بايدن مستقبلي جثامين الضحايا، إلى جانب وزير الدفاع لويد أوستن وعدد من المسؤولين العسكريين.

تشغيل المطار

وفي شأن ذي صلة بمطار كابل، قال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو إن بلاده لا تزال تدرس طلب تشغيل مطار كابل الذي تقدمت به إليها حركة طالبان.

وأضاف خلال مؤتمر صحفي مع نظيره الألماني هايكو ماس في أنطاليا، إن على الحركة المساعدة في جهود إصلاح مرافق المطار.

وأفاد مصدر في حركة طالبان للجزيرة أن الحركة ستتولى الإشراف الأمني على مطار كابل بعد اكتمال الانسحاب الأميركي غدا الثلاثاء، وأنها تجري مشاورات مع تركيا وقطر بشأن الدعم الفني لعمليات تشغيل المطار، لكن لم يتم التوصل إلى اتفاق حتى الآن.

رابط مختصر