سكان غزة يتسممون ببطء بسبب الماء

multka
آهم الأخبار
13 أكتوبر 2021
image 750x 615c0ad848648 - الملتقى الإخباري

قال المرصد الأورو متوسطي، والمعهد العالمي للمياه والبيئة والصحة (GIWEH) الإثنين، إن 97 بالمئة من المياه في قطاع غزة غير صالحة للشرب.

جاء ذلك في بيان مشترك لهما أمام مجلس حقوق الإنسان الأممي، خلال الدورة العادية الثامنة والأربعين للمجلس، بحسب ما نشره المرصد، واطلعت الأناضول عليه.

وقال البيان إن “الحصار الإسرائيلي طويل الأمد تسبب في تدهور خطير للأمن المائي في غزة، لتصبح 97% من المياه غير صالحة للشرب، بينما يبقى سكان القطاع المحاصر يتسممون ببطء”.

وأضاف أن “أزمة الوقود وانقطاع الكهرباء المستمر تعيق تشغيل آبار المياه ومحطات معالجة مياه الصرف الصحي، الأمر الذي أدى إلى تصريف نحو 80% من مياه الصرف الصحي غير المعالجة في غزة في البحر بينما يتسرب 20% منها إلى المياه الجوفية”.

وبحسب البيان، قال محمد شحادة، مسؤول البرامج والاتصال لدى المرصد إن “الهجوم العسكري الإسرائيلي الأخير على غزة في مايو/أيار الماضي فاقم الأزمة الموجودة أصلًا نتيجة للدمار الكبير الذي ألحقه في البنى التحتية في جميع محافظات القطاع”.

وشنت إسرائيل عدوانا على غزة، استمر 11 يوما، في الفترة بين 10 و21 مايو/أيار الماضي، ما أسفر عن استشهاد وجرح آلاف الفلسطينيين، فيما ردت الفصائل الفلسطينية على العدوان بإطلاق آلاف الصواريخ تجاه المدن الإسرائيلية.

وأضاف أن “نحو ربع الأمراض المنتشرة في غزة ناتجة عن تلوث المياه، و12% من وفيات الأطفال والرضع مرتبطة بأمراض معوية ذات صلة بالمياه الملوثة”.

وأشار إلى أن “سكان غزة يبقون عاجزين بينما يشهدون التسمم البطيء لأطفالهم، إما من خلال مياه الشرب أو من خلال الزراعة في تربة ملوثة، دون أي أفق لمعالجة تلك الكارثة”.

وتابع أنه “ليس هنالك مبرر على الإطلاق لاستمرار هذا الوضع في غزة”.

ودعا شحادة، السلطات الإسرائيلية والمجتمع الدولي “لضمان حق السكان بشكل كامل في الأمن المائي”.

ويعيش في غزة أكثر من مليوني فلسطيني يعانون أوضاعا معيشية قاسية للغاية؛ جراء حصار إسرائيلي متواصل للقطاع منذ أن فازت حركة “حماس” بالانتخابات التشريعية عام 2006.

رابط مختصر
كلمات دليلية

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق