مليونية “حمزة نمرة”.. إبهار وطرب وحشود كبيرة في حفل رام الله

admin2
منوعات
122 views مشاهدة
مليونية "حمزة نمرة"
مليونية “حمزة نمرة”

مليونية “حمزة نمرة” كان الاسم الذي أطلقه أحد الشبّان الفلسطينيين، ولو من باب المبالغة، وهو يبث حفل الفنان المصري، ضمن فعاليات مهرجان “وين ع رام الله”، في ساحة راشد الحدادين، على صحفته في موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، في توصيف للحشود الكبيرة التي جاءت لحضور الحفل من عدة محافظات في الضفة الغربية ومن أراضي الـ 48، مساء أول من أمس، حتى إن هناك من اعتلى أسطح المنازل المطلة على الساحة المقابلة لمبنى دار بلدية رام الله، بعد أن امتلأت الساحة ومحيطها بل وفاضت بالجماهير من مختلف الأعمار، فيما فضل البعض مراقبة الحفل من موقع مطل قرب مبنى بريد رام الله، بينما اضطرت بعض الأسر ممن تأخرت بعض الشيء في الوصول إلى الساحة بالعودة لعدم وجود أمكنة للجلوس لهم، أو في حالات أخرى لاصطفاف سياراتهم، فكانت ليلة لا تنسى من ليالي صيف رام الله، وفي مسيرة الفنان المصري، كما أكد.

وقال الفنان حمزة نمرة في مستهل حفله، “من أسعد أيام حياتي أن أكون في فلسطين، وعلى أرض فلسطينية”، فيما انطلق الحفل بأغنية “هطير من تاني”، التي حملت اسم ألبومه الأخير، تلتها أغنيته الشهيرة “إنسان”، التي تفاعل معها جمهور “وين ع رام الله” بمشاركته الغناء، وتصفيقا، وتمايلا ذات يمين وشمال، وهي الأغنية التي عرّفت الجمهور العربي بنمرة، حتى إن البعض، وقبل الانتشار الكبير لاسمه كان يسميه بـ”صاحب إنسان”، في ربط بينه وبين أغنيته التي حققت شهرة واسعة.

وما إن بدأ بغناء المقطع الأول من أغنية “داري يا قلبي” أو “متغيّر ياما عن زمان”، كما يسميها البعض وفق مطلعها، حتى اعتلت أصوات الجماهير بالآلاف في ساحة راشد الحدادين، ومحيطها، وهي الأغنية التي أطلقها العام الماضي، وتجاوز عدد مشاهديها في موقع “يوتيوب” حاجز الـ 153 ألف مشاهدة، فيما ارتفعت مئات الهواتف النقالة لتسجيل الأغنية بتقنية الفيديو، في توثيق لعديد فقرات الحفل الأول للنجم المصري في فلسطين.

وعلاوة على أغنياته الخاصة، قدم نمرة فقرة موسيقية لألحان أغنيات شعبية وطربية لكبار الملحنين العرب، وتلك التي قدمها المشاهير من عمالقة الفن العربي كسيد درويش وغيره.
واتجه نمرة بعدها إلى ما اشتهر فيه من إعادة الاعتبار للأغنيات الفلكلورية من عدة دول عربية، فبدأ بأغنيات من فلكلور الصعيد المصري، ليشعل حماسة الجمهور بشكل كبير مع “يا ظريف الطول” التي غنى رفقة الآلاف هذه المرة، وكان قدمها في “ريميكس” رفقة فرقة (47soul) الفلسطينية العربية، وتم تسجيلها في شوارع لندن قبل ثلاثة أعوام، وتألق فيها عازفو فرقته بشكل لافت.

وواصل نمرة رحلته في حفل رام الله، مع أغنيات من فلكلور المغرب العربي، ومنطقة “النوبة” المصرية الحدودية مع السودان، والأردن، واليمن، والعراق، والخليج العربي، وغيرها، وصولاً إلى “وين ع رام الله”، التي يحمل المهرجان اسمها، قبل أن يغني رائعة مارسيل خليفة “إني اخترتك يا وطني”، بمشاركة الجمهور المحتشد، بينما كان العلم الفلسطيني يرفرف في الفيديو المرافق ضخماً وذا حضور لافت.

وكان الفنان إميل عشراوي عرّف بالفنان نمرة، قبيل صعوده وفرقته على المسرح، بأنه مؤلف موسيقي ومغن وعازف عود وغيتار مصري، تتميز أغنياته بمعالجة مواضيع فكرية وإنسانية قريبة من الناس، وله أربع أسطوانات حملت عناوين “احلم معايا”، و”إنسان”، و”اسمعني”، وألبومه الأخير الذي أصدره العام الماضي حمل اسم “هطير من تاني”، وجذب أنظار المشاهدين بتقديمه لبرنامج “ريميكس” الذي تميز خلاله بتقديم العديد من الأغنيات العربية وأعاد إحياءها مع فرق موسيقية عالمية وعربية، ومنها أغنيات من الفلكلور الفلسطيني، مثل “يا ظريف الطول”، و”وين ع رام الله”، وغيرها، وحقق عبرها حضورا طاغيا، وهو يستعد لإصدار ألبومه الخامس بموازاة العمل على الموسم الثالث من برنامج “ريميكس”